[75 قراءة  ] اليمن الآن -> -> وجد كثيرٌ من اليمنيين أنفسهم عاطلين عن العمل، بعد أن توقفت الأعمال والأنشطة الاقتصادية، وأغلقت عديد محلاتٍ ومؤسساتٍ أبوابها، أو سرَّحت بعض عمالتها، فيما واجه البعض الآخر ممن قُلِّصت أجورهم، عجزاً عن الوفاء بالتزاماتهم المالية ومتطلّبات معيشة أسرهم التي ينهشها جحيم الجوع. ترجع هذه النتائج المأساوية إلى الأزمة السياسية والاقتصادية الراهنة في اليمن، والتي خلقت أوضاعاً إنسانيةً قاسيةً يعانيها بسطاء المواطنين أكثر من غيرهم، إضافةً إلى تضرُّر ب